ماي واي
[center][size=24] [center][center]
بسم الله الرحمن الرحيم

:عزيزي الزائر\عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم اذا كنت عضو معنا بتسجيل دخولك او الاشتراك اذا ترغب في الانضمام الي أسرة منتدي ماي واي جروب
شكرا cheers
ادارة المنتدي[/center]
[/size][/center]
[/center]

تعرف على الرياضات المعززة لصحتك الجنسية والإنجابية

اذهب الى الأسفل

تعرف على الرياضات المعززة لصحتك الجنسية والإنجابية

مُساهمة من طرف goga miro في الجمعة فبراير 03, 2017 8:01 pm

يتمتع الأشخاص الذين يواظبون على ممارسة الرياضة كجزء من حياتهم اليومية بصحة عامة أفضل من غيرهم، إذ ينعكس أثر نشاطهم الرياضي والجسماني على صحتهم البدنية والنفسية بشكل واضح، بما في ذلك صحتهم الجنسية والإنجابية.

وأشارت منظمة الصحة العالمية في تقرير صدر عنها عام 2002 إلى أن الكسل والخمول وعدم اتباع نظام غذائي صحي ضمن الأسباب الرئيسية وراء 60% من الوفيات حول العالم لما يسببونه من أمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين وغيرها. وبحلول عام 2004، وضعت المنظمة العالمية استراتيجية عالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة العامة، كما وقع القائمون على برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز (UNAIDS) مذكرة تفاهم مع اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) لدمج الرياضة ضمن الأنشطة والجهود المبذولة لمكافحة الإيدز.

أيضاً، بدأت منظمة الأمم المتحدة في عام 2014 الاحتفال باليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام (IDSDP)في السادس من أبريل من كل عام، تأكيداً منها على الدور الفعال الذي تلعبه الرياضة في الصحة العامة للفرد مما ينعكس إيجابياً على قدرته على القيام بدوره الاجتماعي والعملي في التنمية المستدامة.

من ناحية أخرى، أكدت دراسة حديثة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية على 300 رجل ونشرت نتائجها في مجلة الطب الجنسي التابعة للجمعية الدولية للطب الجنسي في مارس 2015 أن الرجال الذين يمارسون الرياضة بصورة منتظمة يتمتعون بأداء جنسي أفضل من الناحية الوظيفية.

أوضحت الدراسة أن الرجال الذين يمارسون رياضات عنيفة أو شاقة لساعتين أسبوعياً، أو رياضات متوسطة النشاط لمدة 3.5 ساعات اسبوعياً، أو رياضات خفيفة لمدة 6 ساعات أسبوعياً يتمتعون بنشاط جنسي يفوق غيرهم ممن لا يمارسون الرياضة مطلقاً أو يمارسونها بمعدل أقل، خاصة فيما يتعلق بالقدرة على الانتصاب.

كما أكدت دراسة أخرى تم عرضها خلال المؤتمر السنوي للجمعية الأمريكية للجهاز البولي عام 2010 أن الرياضة تلعب دوراً هاماً في تحسين الأداء الجنسي عند الرجال، وأن الذكور الذين يعتمدون أسلوب حياة نشط قائم على الحركة هم أقل عرضة للاضطرابات الجنسية مقارنة بمن هم أقل نشاطاً بنسبة 65%، إذ أن الرياضة تزيد من تدفق الدم في العضو الذكري مما يجعل الانتصاب أسهل، كما أنها تلعب دوراً فعالاً في تحسين الحالة المزاجية والشعور بالثقة في النفس، مما يؤثر إيجابياً على القدرة الجنسية.

ولا يختلف الأمر كثيراً فيما يتعلق بأثر ممارسة الرياضة على الصحة الجنسية والإنجابية لدى المرأة، إذ تتمتع الإناث المُمارسات للرياضة بصحة عامة أفضل مقارنة بغيرهن ممن لا تمارسن الرياضة، مما ينعكس على مظهرن الخارجي ومدى رضاءهن عنه، وكذلك قوتهم الجسمانية وخلوهم من الأمراض المرتبطة بقلة النشاط والنظام الغذائي غير الصحي السابق ذكرها، وبالتالي تمتعهن بصحة جنسية وإنجابية أفضل.

فيما يلي قائمة بالأنشطة الرياضية الأفضل فيما يتعلق بتعزيز الصحة الجنسية والإنجابية للجنسين:

1- تمرينات اللياقة البدنية: بما في ذلك المشي السريع وقيادة الدراجات، إذ تعزز من نشاط الدورة الدموية، وتؤدي بالتالي إلى تحسين الانتصاب لدى الرجال والشعور بالإثارة لدى الإناث أثناء العلاقة الحميمية بنسبة قد تصل إلى 169% وفقاً لدراسة حديثة أجريت في جامعة تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية.

2- السباحة: وجد مجموعة من الباحثين أن السباحين في الستينيات من عمرهم يتمتعون بصحة جنسية تماثل من يصغرونهم بـ20 عاماً، إذ تعزز السباحة قوة التحمل وتحسن من تدفق الدم داخل الجسم وتزيد من مرونته وقوته، وتقلل الشعور بالإجهاد. أيضاً، تسهم ممارسة هذه الرياضة في القضاء على السمنة التي تعد مسبباً رئيسياً لضعف الانتصاب لدى الرجال.

3- تمرينات الظهر: تساعد هذه التمرينات على الاستمتاع بوضعيات مختلفة أثناء العلاقة الحميمية دون الشعور بآلام الظهر. للقيام بأحد أبسط هذه التمرينات: قف في وضع مستقيم ثم مل بجزعك إلى الخلف في زاوية 45 درجة لعشر ثوان ثم عد لوضعك الطبيعي وكرر التمرين عدة مرات.

4- التمارين الهوائية “الأيروبيك”: هي تلك التمارين التي تعمل على تدعيم نظام الأكسجين بالجسم، حيث استخدامه في عملية التمثيل الغذائي وتوليد الطاقة. ولهذه التمارين عدة فوائد أهمها تقوية عضلات الأعضاء المسئولة عن التنفس، وذلك لتنظيم دخول الهواء وخروجه من الرئة، وتقوية عضلة القلب وزيادة كفاءة ضخ الدم وعدد كرات الدم الحمراء، فضلاً عن تقوية جميع عضلات الجسم وتقليل مخاطر الإصابة بالسكري. كذلك تساعد هذه التمرينات على التخلص من الإجهاد والتوتر والاحتفاظ بمزاج جيد.

5- تمرينات كيجل: تعد تمرينات كيجل من التمرينات الهامة جداً للنساء لتقوية عضلات قاع الحوض وتضييق المهبل بعد تكرار الولادة الطبيعية. ويمكن القيام بتمرينات كيجل في أي وقت وأي مكان دون أن يلاحظ أحد عن طريق تحديد العضلات التي تستخدم لوقف التبول وقبضها لمدة 3 ثوان، ثم الاسترخاء لمدة 3 ثوان مع مراعاة شد عضلات الفخد والمعدة عند القيام بها. ويتم إضافة ثانية واحدة كل أسبوع حتى تصل مدة قبض العضلات لـ 10 ثوانٍ في كل مرة. يكرر هذا التمرين من 10 إلى 15 مرة في كل محاولة، مع المواظبة على القيام بها 3 مرات في اليوم، ولكن ليس أثناء التبول، لأن ذلك قد يضر بالمثانة.

وعلى الرغم من أن تمرينات كيجل أكثر شيوعاً لدى النساء، إلا أنها تعد من الوسائل الفعالة أيضاً لعلاج سرعة القذف لدى الرجال، إذا تم القيام بها بشكل صحيح.

أخيراً، إنشطوا رياضياً.. تنشطون جنسياً.

goga miro

عدد المساهمات : 3675
نقاط : 11059
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى